بيان إلى الرأيّ العامّ

0 48

في انتهاكٍ صارخ وواضح لجميع القوانين والأنظمة الدولية، قامت الدولة التركية المحتلّة مرةً أخرى منذ ليلة أمس وحتى اللحظة، بقصف العديد من الأماكن على طول الخط الحدودي لشمالي وشرقي سوريا بالطائرات الحربية.

وعلى أثر ذلك هرع مراسل وكالة هاوار(ANHA) عصام عبد الله المتواجد في ديريك إلى مكان القصف لتغطية الأحداث، فأُصيب بجروح بليغة إثر القصف الذي استهدفه ليفقد حياته بعدها بساعات.
وفي كوباني ، كان مراسل قناة ستيرك التلفزيونية،محمد الجرادة ، متوجهاً إلى تلة مشتى نور في كوباني لتغطية أحداث القصف التركي، وعندما قصفت الطائرات التركية المنطقة، أُصيبَ المراسل الصحفي محمد الجرادة بالقرب من تلة مشتى نور.

وبالإضافة لاستهداف زميلينا الصحفييْن اُستشهد وجُرح عدد من المواطنين.
باسم اتحاد الإعلام الحرّ المدافع عن حقوق الصحفيين/ات،نتقدّم بتعازينا القلبية لأسرة الشهيد عصام عبد الله ووكالة هاوار وأهالي الشهداء، ونتمنى الشفاء العاجل لمراسل قناة ستيرك التلفزيونية محمد الجرادة ولجميع المصابين.

وفي الوقت نفسه ندين بشدّة جرائم الدولة التركية لاستهدافها المدنيين ومنهم الصحفيين/ات، وندعو المجتمع الدولي وخاصةً الاتحاد الدولي للصحفيين والمؤسسات المسؤولة عن حماية الصحفيين لتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم في شمال شرقي سوريا، وتحمل المسؤولية تجاه الصحفيين بحسب الأنظمة والقوانين الدولية التي تنص على حمايتهم وعدم انتهاك حقوقهم.
و بسبب الهجمات التركية على مناطق شمال شرقي سوريا، هناك تهديد للمدنيين وحياة العديد من الصحفيين/ات والعاملين/ات في الوكالات المحلية والدولية في هذه المنطقة، ومن هذا المنطلق  فإنَّ جميع المؤسسات الدولية المعنية، مُطالبة بالالتزام بواجبها في حماية الصحفيين/ات وجميع المدنيين/ات في المنطقة.
اتحاد الإعلام الحر 20-11-2022

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.