مع استمرار القصف التركي.. عفرين تشهد أزمة بشرية خانقة بسبب النازحين

مع استمرار القصف التركي على مناطق عفرين منذ أكثر من شهر تزداد أزمة النازحين في التفاقم بمركز مدينة عفرين وسط تقارير تشير إلى لجوء عشرات الآلاف منهم إليها.

ويتألف هؤلاء النازحون من آلاف العوائل العربية التي أتت إلى المدينة من المناطق المجاورة لها، إضافة إلى آلاف العوائل الكردية التي نزحت إليها من ريف عفرين نتيجة قصف الجيش التركي والفصائل المسلحة الموالية له.
تقول دلشان محمد مسؤولة منظمة حقوق الإنسان في عفرين لحملتنا إن: “عدد النازحين الوافدين إلى مدينة عفرين يقدر بعشرات الآلاف وهم قسمين، بعضهم لجأوا إلى القرى المجاورة لقراهم على أمل العودة قريباً، وهناك آخرون لجأوا إلى المدينة”.
وأوضحت: “قمنا مؤخراً بحملة لتوثيق أعدادهم وما يتعرضون له، لكن الحملة لا تزال في بدايتها وقد وثقنا ما يقارب ألف حالة نزوح حتى الآن في أحياء المدينة ونتوقع أن يصل العدد لعشرات الآلاف، حيث تعرضت منازل غالبيتهم إلى تدمير وأتلفت مزارعهم وكذلك الأمر بالنسبة لحيواناتهم ومواشيهم”.
وقال رئيس المجلس التنفيذي بالإدارة الذاتية بعفرين عثمان الشيخ عيسى لحملة (من أجل عفرين): “يتوقع أن تصل أعداد النازحين في المدينة إلى أكثر من 300 ألف مدني وهم ممن نزحوا من ريف عفرين إلى المدينة فقط”.
ويرى الطبيب جوان محمد وهو مدير مشفى أفرين أن: “عفرين كانت منطقة آمنة، لجأ إليها المدنيون من كافة المناطق من إدلب، حمص، حلب، الرقة وإعزاز هرباً من الموت والحوادث التي تحصل في سوريا، لذلك فإن 40% من الجرحى والشهداء هم من النازحين، كمثال حادثة المدجنة حيث مات فيها ما يقارب عشرة أشخاص من عائلة واحدة من إدلب، والحادثة الثانية في غوبلة مات فيها خمسة وعشرون شخصاً ونجا منهم تسعة أشخاص بترت أياديهم أو أرجلهم، أي انتهت عائلة كاملة سبعة منهم وصلت أشلاؤهم بصورة مرعبة، المجازر تحدث بشكل يومي واللاجئون في وضع خطير”.
ويتحدث جوان ناصر مسؤول قسم الطوارئ في مشفى أفرين عن وصول نازحين عرب إلى المشفى، ويقول: “يوم أمس الساعة الحادية عشر مساءً وصلت إلينا عائلة مؤلفة من ستة أشخاص بينهم أطفال دون ست سنوات، كانوا نائمين حين تعرضوا للقصف ووقع سقف المنزل فوقهم، أتوا بحالة اسعافية وهم بحالة صحية جيدة، وكانوا قد أتوا من حي الأشرفية في مدينة عفرين”.
حسين نعمو وهو نازح احترقت سيارته خلال قصف على شارع الملاهي في عفرين الجديدة بالقرب من المشفى وهو من ناحية راجو يقول: “يوم أمس الساعة الثانية عشرة ليلاً، سمعنا صوت انفجار خرجنا إلى شرفة المنزل لنرى ما حدث فرأينا سيارات تحترق دون أن نعلم إذا ما كان مصدر القصف طائرة أم مدفعية أم دبابة وهذه سيارتي وما تبقى لا أعلم لمن تعود ملكيتها”.
وهذا رابط للقاءات الثلاثة (حصرية بدون إضافات) مع كل من مدير مشفى أفرين ومدير قسم الطوارئ وأيضا النازح حسين نعمو من راجو
http://cutt.us/HuMVH
وهذا رابط لبعض اللقطات للسيارات التي احترقت في قصف مدينة عفرين أمس الاربعاء 21 شباط 2018م.
http://cutt.us/LDdA
واحترقت سيارات تعود لمدنيين كما أصيبت عائلة نازحة من إدلب هي عائلة فواز العبدو 41 عاماً وزوجته عواش مصطفى جاسم 35 عاماً وأطفالهما رغد فواز العبدو 8 سنوات، عمر فواز العبدو 10 سنوات، عبد الرحمن فواز العبدو 10 سنوات، جمعة فواز العبدو 14 سنة.
http://cutt.us/gIX0t
والتقى نشطاء حملة (من أجل عفرين) مع نازحين من المكون العربي يقيمون في أبنية قيد الإنشاء، يقول أحدهم: “اسمي حمادي بكار من جنديرس كنت أملك حوشاً هناك، تعرضنا للقصف فتوجهنا إلى القبو، هنا منذ ما يقارب الشهر في بناية غير مؤهلة ولدي أربعة أطفال”.
رابط اللقاء مع حمادي بكار http://cutt.us/H2aCb
ويقول نازح آخر وهو عربي ويدعى غازي عبد الرزاق حسو من ناحية جنديرس يسكن في مبنى قيد الإنشاء: “أنا المواطن العربي السوري غازي عبد الرزاق حسو نزحنا من قرية بناحية جنديرس ولجئنا إلى مدينة عفرين، وكما ترون ليس هناك أسوء مما نعيشه، كنا نعيش في بيوتنا بكرامتنا، وهناك صعوبة نعانيها وحتى أطفالنا يعيشون في رعب، وليس لدينا ما نفعله هنا.. يسكن في هذا البناء حوالي 14 عائلة، وكنا نسكن القبو، فقاموا بإخراجنا وإسكاننا هنا وكما ترى البطانيات يتم استخدامها كـ (باب)”.
رابط لقاء مع غازي عبد الرزاق حسو http://cutt.us/afLnL
رابط لنازحة تسكن بناية قيد الإنشاء تتحدث عن قصتها في النزوح
http://cutt.us/vZMTV
ويروي محمد عبدو شيخو وهو رجل عجوز قصة نزوحه عن قريته فيقول: “أنا اسمي محمد عبدو شيخو من قرية قسطل خضريا (تابعة ناحية بلبل شمال عفرين) ومنذ هجوم الجيش التركي بإيعاز من الرئيس أردوغان وأطفالنا وأموالنا وقريتنا كلها ترزح تحت القصف، وبعد أن تم تدمير منزلنا، هجرنا من قريتنا ونريد العودة إلى بيوتنا ومنازلنا. أين هي حقوق الإنسان؟ لا أحد يسأل عن هؤلاء المدنيين، أين هي الأمم المتحدة”.
رابط لقاء محمد عبدو شيخو http://cutt.us/S58ay
في سياق متصل وبحسب الدكتور نوري قنبر فقد قضى شخص وأصيب أربعة آخرون كلهم مدنيون.
وقال الصحفي هوشنك حسن الناشط في حملتنا “إن قصفاً طال مركز ناحية جندريس وتسبب بفقدان مدني لحياته وإصابة اثنين آخرين بجروح، وكذلك استهدف القصف قريتي ساريا وشيطانا بناحية ماباتا صباح اليوم”.
من جانبه قال دلسوز دلدار وهو ناشط أيضاً في حملة (من أجل عفرين) إن: “طائرات الجيش التركي قصفت ناحية موباتا وقرى شيطانا وكوركا ظهر اليوم، كما قصفت المدافع والدبابات قرية حبو وساريا وكركره فوقاني وعرابا ومحيط قرية خليل وعمرا.
وفي ناحية راجو فإن القصف طالها وطال قرية حاج خليل، فيما تشهد محيط الناحية اشتباكات قوية وسط استمرار القصف.
وقصفت المدافع قرية ديكمداش وعرب ويران ودير صوان ومحور جمان واماروا، وجرت اشتباكات في محور قرية سعرنجك.

كما شهدت قرية شيه وبلبلة وجندريس اشتباكات مستمرة وسط استمرار لتحليق الطيران الحربي والاستطلاع في أجواء تلك المناطق”.
رابط لتقرير الهلال الأحمر الكردي يوثق 6 مجازر حدثت في عفرين من تاريخ 20 كانون ثاني 2018 وحتى 31 كانون ثاني 2018 وغالبيتهم بحق النازحين http://cutt.us/mOJCj
رابط لمجمل مواد التقرير http://cutt.us/vLEd

التقرير اليومي الصادر عن حملة “من أجل عفرين” بتاريخ: 22/02/2018