الإعلام الحر فقد رمزاً من رموز الباحثين عن الحقيقة

0

ببالغ الأسى والحزن تلقينا نبأ استشهاد زميلنا الصحفي أرمانج رسولي، الاسم الصحفي آكر بانيه أول أمس 11 أذار/ مارس 2016، أثناء تغطيته لحملة الانتقام لشهداء وادي شيلو في منطقة شنكال، التي بدأتها قوات حماية شنكال وقوات دفاع الشعبي الأسبوع الماضي لتحرير كامل مناطق شنكال من مرتزقة داعش.
نعزي انفسنا وعائلة الشهيد آكر بانيه وأبناء الشعب باستشهاد زميلنا الصحفي آكر بانيه، وباستشهاد آكر فقد الإعلام الحر في كردستان رمزاً أخر من رموز الباحثين عن الحقيقة.
الصحفي آكر بانيه من أبناء روجهلات كردستان، عمل في المجال الإعلامي منذ ثلاث أعوام بشكل متواصل، بهدف نشر حقيقة ومقاومة أبناء الشعب الكردي في روجهلات كردستان وباشور كردستان. ومؤخراً في شنكال.
ولعكس حقيقة المقاومة التي تبديها قوات حماية شنكال وقوات دفاع الشعبي في شنكال، على خلاف بعض الوسائل الإعلامية التي حاولت جاهدة تشويه حقيقة المقاومة التي تجرى في شنكال، وتنسب تلك المقاومة العظيمة إلى قوات تخلت عن شنكال أثناء هجمات مرتزقة داعش عليها في 2 أب 2014.
وخلال تواجد زميلنا الصحفي آكر بانيه في مناطق شنكال حاول جاهداً رصد المقاومة التي تدور هناك، بالإضافة لنقل معاناة أبناء شعبنا الإيزيدي الذي عانى الأمرين جراء احتلال المرتزقة لقراهم ومناطقهم.
أصر آكر بانيه على الذهاب لتغطية أحداث شنكال، لأنه أدرك اهمية شنكال لدى الشعب الكردي، أدرك بأن شنكال هي قبلة أبناء الشعب الكردي، شنكال التي سلمت بمؤامرة لمرتزقة داعش لضرب الشعب الكردي في قبلته.
ورغم صغر سنه حاول بكامل طاقته نشر الحقيقة للرأي العام والعالمي، قام بتغطية جبهات القتال، وهب حياته لقضية شعبه. كان يتميز زميلنا آكر بانيه بخصاله الحميدة والنبيلة، ويعمل دون كلل أو ملل لنشر الحقيقة.
إننا في اتحاد إعلام الحر في روج آفا نعاهد الشهيد آكر بانيه، كما عاهدنا زميلنا الشهيد روهات آكتاش الذي فقد حياته بيد حزب العدالة والتنمية في باكور كردستان في شباط الماضي وجميع شهدائنا في الإعلام الحر والحقيقة، الذين ناضلوا بأقلامهم ودفاترهم وكاميراتهم من أجل نشر حقيقة نضال ومقاومة أبناء الشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة بأننا سنسير على خطاكم ودربكم في نشر حقيقة ومقاومة أبناء الشعب الكردي وفق قيم ومبادئ وأخلاق المهنة والمجتمع الكردي والكردستاني.
كما نتوجه بنداء لكافة زملاءنا الإعلاميين والصحفيين أن يلتزموا بأخلاق ومبادئ وقيم الإعلام، وعدم تشويه حقائق وقيم أبناء الشعب الكردي، وعدم الانجرار خلف اجندات القوى العدوة للشعب الكردي وقضيته، لأن أبناء الشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة يناضل من أجل قضيته وحقوقه، وأثبت الشعب الكردي للعالم أجمع بأنه صاحب إرادة وعزيمة لن تهزم لأنه انتهج نهج الأمة الديمقراطية والفكر الحر.
اتحاد إعلام الحر
12 أذار 2016

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.