“مراسلون بلا حدود” تصدر التصنيف العالمي لحرية الصحافة للعامّ 2022 وسوريا بالمركز 171 عالمياً

0 13

 

في اليوم العالمي لحرية الصحافة، وتحت عنوان “عصر الاستقطاب الجديد”، نشرت منظمة مراسلون بلا حدود تصنيفها لحرية الصحافة في دول العالم للعامّ 2022 وفقاً لمؤشر حرية الصحافة العالمي.

وأشارت المنظمة إلى أنّ هذا العامّ سجّل رقماً قياسياً مع تصنيف 12 دولة إضافية في الخانة الحمراء، وهي الدول التي يعيش فيها الصحفيون/يات أوضاعاً “سيئة جداً”.

ويُظهر التصنيف العالمي لحرية الصحافة تقييم ظروف ممارسة النشاط الإعلامي في 180 بلداً، والآثار الكارثية لفوضى المعلومات في عام 2022.

وبحسب تصنيف “مراسلون بلا حدود”، تظل البلدان الاسكندنافية الثلاثة الأولى، أي النرويج والدنمارك والسويد، النموذج الديمقراطي الأفضل حيث “تزدهر حرية التعبير”. كما أضاءت على التغيير الإيجابي في كل من مولدوفا (40) وبلغاريا (91).

وكانت أول 10 دول في المؤشر جاءت على الشكل التالي:

  1. النرويج
  2. الدنمارك
  3. السويد
  4. إستونيا
  5. فنلندا
  6. أيرلندا
  7. البرتغال
  8. كوستاريكا
  9. ليتوانيا
  10. ليشتنشتاين

ورأت المنظمة أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (وخصوصاً تركيا وإيران وبعض البلدان العربية وغيرها) تعتبر من بين الأسوأ، حيث يتراوح تصنيف الدول فيها بين الـ”سيئ جداً” (52.63% من الدول) والـ”سيئ” (36.84%) والـ”إشكالي” (10.53%).

وجاء ترتيب سوريا من حيث الحريات الصحفية في المرتبة ال(171) عالمياً وهو ما ينذر باستمرار كم الأفواه وتقييد الحريات ويعتبر ترتيباً سيئاً جداً ومخيفاً في ذات الوقت.

الجدير بالذكر أنّ منظمة مراسلون بلا حدود منظمة دولية غير ربحية وغير حكومية هدفها المعلن هو حماية الحق في حرية المعلومات، يتم تقييم المؤشرات على أساس مسح كمي لانتهاكات وتجاوزات حرية الصحافة ضد الصحفيين/يات ووسائل الإعلام، ودراسة نوعية تستند إلى ردود مئات خبراء حرية الصحافة الذين اختارتهم مراسلون بلا حدود (صحفيون/ات وأكاديميون/ات ومدافعون/ات عن حقوق الإنسان) على استبانة تشمل 123 سؤالا.

 

مراسلون بلا حدود

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.