جماعات إرهابية تستهدف صحفياً صومالياً بهجوم انتحاري في مقديشو

0
مدير راديو مقديشو الصحفي “محمود جوليد”

قتل مدير راديو مقديشو المعروف بانتقاده لجماعة الشباب الجهادية في تفجير انتحاري مساء البارحة، في أثناء مغادرته مطعماً في العاصمة الصومالية، وفق ما أفاد مسؤولون وزملاء له.

وتبنّت حركة الشباب المرتبطة بالقاعدة في بيان التفجير الذي أدى إلى مقتل مدير راديو مقديشو “محمود جوليد” وإصابة شخصين آخرين، هما مدير التلفزيون الوطني الصومالي وسائق، مؤكدةً أن عناصرها يتابعونه منذ أمد.

وقال نائب وزير الإعلام الصومالي عبد الرحمن يوسف عمر، في بيان: “رحم الله أخي عبد العزيز محمود جوليد، رجل شجاع خسرته الأمة”.

في تصريح لوكالة فرانس برس، أكد المسؤول في الحكومة الصومالية إسماعيل مختار عمر، وهو أيضاً زميل للصحفي الراحل، أن الشرطة خلصت إلى أن الانفجار نجم عن هجوم انتحاري.

وعُرف محمود جوليد بمقابلاته مع أفراد من حركة الشباب محتجزين لدى قوات الأمن الصومالية. وجذبت برامجه اهتمام جمهور كبير داخل الصومال وخارجه.

ولا يزال الصومال الدولة الأكثر خطورة على الصحفيين في أفريقيا، حيث قُتل أكثر من 50 منهم منذ عام 2010، وفق منظمة “مراسلون بلا حدود”.

(فرانس برس)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.