بيان إلى الإعلام والرأي العام العالمي

0

في الوقت الذي تتوالى فيه انتصارات روج آفا وشمال سوريا من خلال الهزائم التي يتلقاها تنظيم داعش في محافظة الرقة من قبل قوات سوريا الديمقراطية في إطار حملة غضب الفرات التي تهدف لتحرير أبناء المنطقة من براثن التنظيم، تتصاعد اعتداءات وهجمات الجيش التركي على أراضي روج آفا في محاولة للتشويش على الانتصارات المتحققة، وإعطاء دفع لداعش ومنحه الأوكسجين اللازم لشنّ مزيد من الهجمات على أبناء روج آفا وشمال سوريا.

ووسط صمت وتعتيم دولي وتحركات مكثفة من جانب الجيش التركي في الآونة الاخيرة وكشفها عن نيتها إطلاق هجمات عسكرية جديدة على روج آفا وقضاء شنكال، أقدمت الطائرات الحربية التركية صباح اليوم على قصف مواقع وقرى منطقة ديرك في روج آفا وكذلك في قضاء شنكال ممّا أسفر عن استشهاد عدد من المدنيين، وكان من بين المواقع المستهدفة من قبل الطائرات الحربية التابعة للجيش التركي مركز إذاعة Rojava Fm والمركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب في جبل قرتشوك في ديرك وكذلك مركز إذاعة çira tv في شنكال.

إننا في اتحاد الإعلام الحر ندين وبشدة الهجمات الوحشية للجيش التركي على أبناء شعبنا في روج آفا، ونرى أن استهدافها للمؤسسات الإعلامية تندرج في سياق محاولاتها المتكررة لإسكات الإعلام الحر الذي يلعب دوراً طليعياً في كشف جرائمه ونقلها إلى الرأي العام العالمي، وهو ما يكشف عن نية تركيا لشن مزيد من الاعتداءات والهجمات على أبناء شعوب روج آفا والشمال السوري.

وعليه نحث ونطالب جميع الإعلاميين والوسائل الإعلامية المحلية والدولية بالتحرك العاجل لكشف أفعال وجرائم الجيش التركي ونقلها إلى الرأي العام من أجل وضع حد لاعتداءات الحكومة التركية على أراضي روج آفا وشمال سوريا وقضاء شنكال.
اتحاد الإعلام الحر

(25 نيسان 2017م)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.