ندوة حوارية لاتحاد الإعلام الحر في مدينة حلب تحت عنوان “دور الإعلام في حرب الخاصة”

0 64

نظم اتحاد الإعلام الحر اليوم في مدينة حلب ندوة حوارية للتعريف بالحرب الناعمة وأساليبها ومصادرها ومواردها ودور الإعلام في مواجهتها.

وشارك في الندوة إعلاميّين ومثقفين وسياسيين وشخصيات اجتماعية وممثلين من منتدى حلب الثقافي.

صورة من الندوة

أُقيمت الندوة في صالة طلة حلب، وبدأت بدقيقة صمت، تلاها كلمة لعضوة اتحاد الإعلام الحر في حلب سوزدار رزكار عرفت باتحاد الإعلام الحر وأهميته وما هي الأهداف من تأسيسه.

فيما بعد قرأ عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي آمين عليكو محور الندوة من التعريف بالحرب الناعمة ومصادرها ومواردها وأساليبها ودور الإعلام في مواجهتها بالدرجة الأولى وخاصة في شمال وشرق سوريا.

تحدث آمين إلى الحرب الدائرة في وقتنا الراهن وقال: “إن الحرب التي نخوضها الآن ليست بتقليدية إنما حرب ناعمة يمارسها العدو بحقنا لِيُكسر إرادتنا ونصبح فريسة سهلة الاصطياد”.

وأضاف: “الحرب الناعمة تركز بأساليبها على الاستمالة والإغواء والجذب وتسعى لتدمير إرادة الطرف المقابل من خلال أدوات باتت منتشرة وفي متناول الجميع كـ وسائل التواصل الاجتماعي بأنواعها المختلفة”.

وبيّن آمين أساليب الحرب الناعمة المعروفة تاريخياً من الدعاية ضد معتقدات الخصم والإشاعة وبث الرعب والخداع وافتعال الأزمات وإثارة القلق وإبراز التفوق المادي والتقني والعسكري والتقليل من قوة الخصم والعدو وقال إن المستهدف من الحرب الناعمة هي عقل الإنسان أي عقل المجتمع.

ثم فُتح باب النقاش أمام المشاركين/ات في الندوة لتعبير عن آرائهم حول مضمون الندوة، أشاروا فيها إلى أن الحرب الناعمة لها دور كبير في تضخيم الأزمات أو تصغيرها وأنّ بعض الوسائل فعالة للتصدي للحرب الناعمة منها التوعية ونمطية الأسلوب وشفافية الحوار بعيداً عن استخدام المصطلحات المعقدة.

وفي نهاية الندوة تمّ شكر جميع المشاركين/ات والإعلاميين/ات على دورهم الفعال في ظل الواقع الذي نعيشه الآن.

وتُعتبر هذه الندوة الحوارية هي الثانية خلال هذا الشهر لاتحاد الإعلام الحرّ، الأولى كانت في مدينة الحسكة والثانية في مدينة حلب، ممّا يؤكد ويبرهن على نشاط وأهمية دور اتحاد الإعلام الحر في شمال وشرقي سوريا كمؤسسة إعلامية و نقابية تهتم بشؤون الإعلاميين/ات شؤوون الإعلام بشكل عامّ لدوره وأهميته.

اتحاد الإعلام الحر 4-10-2022

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.