“محكمة شعبية” في لاهاي تدين عدّة دول جرّاء انتهاكاتها لحقوق صحفيين/ات

0 8

 

صورة من المحكمة الشعبية في لاهاي 

أقيمت “محكمة شعبية” في لاهاي مساء يوم الاثنين الفائت للدفاع عن حرية الصحافة وحماية حقوق الصحفيين/ات، أقرَّ من خلالها القضاة في هذه الجلسة قراراً رمزياً بإدانة كلّ من سوريا والمكسيك و سريلانكا بارتكاب “انتهاكات لحقوق الإنسان”، بسبب عدم ملاحقتها المسؤولين عن مقتل صحفيين/ات فيها.

أنشأت هذه “المحكمة الشعبية” ثلاثاً من أهم المنظمات غير الحكومية الناشطة في مجال الدفاع عن حرية الصحافة وهي “مراسلون بلا حدود” و”صحافة حرّة بلا حدود” و”لجنة حماية الصحافيين”.

وعلى مدى ستّة أشهر عقدت هذه “المحكمة الشعبية” جلسات استماع للنظر في ثلاث قضايا هي: اغتيال لاسانثا ويكرماتونج في سريلانكا في 2009، واغتيال ميغيل أنخيل لوبيز فيلاسكو في المكسيك في 2011، واغتيال نبيل الشربجي في سورية في 2015.

وقال القاضي الأرجنتيني إدواردو بيرتوني إنّ هذه الدول الثلاث “من خلال أفعالها المهمِلة، ولا سيّما عدم إجراء تحقيق وعدم دفع تعويضات للضحايا والإفلات من العقاب” هي مذنبة بارتكاب “انتهاكات لحقوق الإنسان”.

كما قال القاضي بيرتوني إنّ سوريا وحكومتها مسؤولة عن انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان بما يخصّ قضية الصحفي نبيل شربجي.

حيث تمّ انتهاك حق نبيل شربجي بعدم التعرض للتعذيب، والحق بالحياة، وحقه بحرية التعبير، والتحرر من التمييز على أساس الرأي السياسي، وحقه بمحاكمة عادلة، وفق ما قاله بيرتوني.

وقال القاضي جيل بيهرنغر إنّ “الإفلات من العقاب يجب أن ينتهي”، داعياً إلى وضع “استراتيجية لمكافحة القمع والعنف واغتيال الصحفيين”.

والجدير بالذكر بأنّ لجنة حماية الصحفيين أكدّت مقتل أكثر من 2170 صحفياً و صحفية حول العالم منذ 1992، وفي الغالبية العظمى من هذه الحالات ظلّ قتلة هؤلاء الصحفيين/ات من دون محاسبة.

(فرانس برس)

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.