اعتداء بالضرب على صحفيين في مدينة الباب شمالي سوريا

0 15
صورة للوقفة الاحتجاجية في الشمال السوري

شهدت مدن الراعي والباب وعفرين يوم الاثنين 1 آب/ أغسطس وقفات احتجاجية طالبت بتحسين الوضع الوظيفي والمعيشي للسكان في المناطق الخاضعة لسيطرة تركيا والمجموعات المسلحة التابعة لها، ونددت بسوء المعاملة فيها.

وعلى إثر تلك الاحتجاجات وتغطية الصحفيين/ات للوقفات الاحتجاجية، قامت عناصر تابعة للمجموعات المسلحة المدعومة تركياً بالاعتداء على الصحفيين في مدينة الباب التابعة لريف حلب وتمّ الاعتداء عليهم بالضرب وتكسير المعدّات الخاصة بهم ممّا أثار استياءاً شعبياً هناك.

وبحسب مراسلين بأنَّ التوتر قد بدأ حين حاولت المجموعات المسلحة التابعة لتركيا، منع الصحفيين والناشطين الإعلاميين من تغطية الاحتجاجات، ما أدّى لخلاف تطور إلى هجوم على الكوادر الصحفية.

ومن الصحفيين الذين تمّ الاعتداء عليهم (همام أبو الزين، محمد السباعي، نزار زبن، مالك خبي، مالك أبو عبيدة وغيرهم).

يُذكر أنّ مناطق الشمال السوري ومنها مدينة الباب تشهد حالةً من الفوضى والفلتان الأمني، كما وتشهد حالةً من التقييد للحريات وكمّ الأفواه، وتحتل سوريا بشكلٍ عامّ المرتبة 171 ضمن مؤشر حرية الصحافة في منظمة “مراسلون بلا حدود” من أصل من 180 بلداً، لعام 2021.

 

روزنة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.