صحافيان مغربيان يُضربَان عن الطعام احتجاجاً على تضييق السُّلطات

0

يخوض معتقلو حراك الريف والصحافيان سليمان الريسوني وعمر الراضي والمؤرخ والناشط الحقوقي المعطي المنجب، إضراباً رمزياً عن الطعام لـ48 ساعة، احتجاجاً على “استمرار سياسة القبضة الأمنية في التعاطي مع الحق في التظاهر السلمي وحرية الصحافة والرأي والتعبير والحق في التنظيم”.

وقالت عائلات المعتقلين إن الإضراب الرمزي عن الطعام “صرخة من أجل تذكير كل من يهمهم الأمر بأن استمرار ظاهرة الاعتقال السياسي دليل على عدم التزام الدولة المغربية بتعهداتها التي صادقت عليها، سواء ما تعلق بالمواثيق والاتفاقيات الدولية المتعلقة باحترام حقوق الإنسان والبروتوكولات الملحقة بها، أو ما تعلق بتعهداتها مع شركائها الخارجيين دولاً ومنظمات دولية واتحادات قارية وإقليمية”.

وأعلن مؤسس صحيفة “أخبار اليوم”، الصحافي توفيق بو عشرين تأييده وتضامنه مع الخطوة التي أقدم عليها الصحافيان سليمان الريسوني وعمر الراضي والمؤرخ المعطي منجب ومعتقلو حراك الريف.

وقال بوعشرين في بيان، إنه “يضم صوته للمضربين عن الطعام احتجاجاً على التضييق على الصحافة وحرية التعبير والحق في التظاهر السلمي، مع ما رافق ذلك من متابعات واعتقالات ومحاكمات يفتقد فيها التطبيق السليم للقانون والمحاكمة العادلة”.

العربي الجديد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.