صحفيون: ترامب وبعض المنصات والشبكات خنقَوا حرية التعبيرفي العالم

0

قال صحفيون ومنظمو حملات بارزين إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب جرَأ زعماء آخرين على سحق حرية التعبير، إذ ضخمت منصات البث الإلكترونية ووسائل الإعلام الرئيسية رسالته، لأنها لم تعرف كيف تتعامل معه.

وكانت منصات مثل “تويتر” وفيسبوك تتساهل في السابق في مراقبة منشورات زعماء العالم، قائلة إن الشعوب من حقها الاطلاع على تصريحاتهم، وإن ذلك من أجل الصالح العام.

لكن اقتحام مقر الكونغرس الأميركي الأسبوع الماضي، دفعها إلى إعادة النظر، فحظرت تويتر حساب ترامب الذي يحظى بنحو 88 مليون متابع، بسبب المخاوف من مخاطر مماثلة.

وقال المتحدثون إن المنصات الإلكترونية تحتاج لتنظيم في لحظة حاسمة من تطورها، رغم أنه يصعب التوصل بسهولة لإجماع على من يمكنه القيام بذلك. وانتقدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حجب حساب ترامب على “تويتر”، قائلة عبر متحدث باسمها، إن المشرعين وليس الشركات الخاصة هم الذين يحق لهم تقرير القيود المحتملة على حرية التعبير.

وفي بعض الدول استحدمت الحكومات فيسبوك لنشر الأخبار، لا سيما أثناء الجائحة، وهو ما منع الصحافيين من تدقيق البيانات.

رويترز

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.