السلطات الجزائرية تمنع مجموعة من الناشطين والمحامين من المشاركة في وقفة تضامنية مع صحفي معتقل

جانب من الوقفة الاحتجاجية

منعت السلطات الجزائرية الناشطين والمحامين، اليوم، من دخول دار  الصحافة في قلب العاصمة الجزائرية، للمشاركة في الوقفة الأسبوعية للتضامن مع الصحفي خالد درارني.

وسمحت السلطات المشرفة على دار الصحافة للصحافيين الحاملين لبطاقة الصحافة بالدخول والمشاركة في ثامن وقفة أسبوعية تنظم للمطالبة بالإفراج عن درارني وجميع معتقلي الرأي الموقوفين في السجون، بينما أبقت المحامين والطلاب والناشطين خارج سور دار الصحافة.