شيلادزي.. ان تكون صحفياً توجه قلمك ضد الاحتلال التركي فمصيرك السجن

0

الصحفي قهرمان زين الدين الذي اعتقلته سلطات دهوك العام الماضي على خلفية مشاركته في انتفاضة شيلادزي و بقي في السجن مدة 3 اسابيع، تم اعتقاله امس مرة اخر و لنفس الاسباب وهو انه شارك في فعالية مناهضة للقصف التركي المستمر على رؤوس ابناء منطقته.

واعتقلت السلطات في ناحية شيلادزي بمحافظة دهوك،يوم امس،السبت، الصحفي قهرمان شكري زين الدين دون ان تبلغ ذويه اية معلومات عن مصيره، ولا سبب اعتقاله.

وقال شهود ان قوات الامن داهمت منزله في مجمع سيري و اعتقلته.

يأتي اعتقال قهرمان للمرة الثانية خلال فترة عام و نصف، بعد ايام قليلة من مشاركته في مظاهرة شيلادزي ضد الهجمات التركية التي اسفرت عن استشهاد 6 من ابناء المنطقة يوم 19 حزيران الجاري.

والصحفي قهرمان هو ابن الصحفي شكري زين الدين الذي عثر على جثته مقتولاً في المنطقة الجبلية بتاريخ 1  كانون الثاني 2016، دون معرفة الاسباب، ورُجح انها عملية اغتيال، الا ان السلطات قالت  في تحقيقاتها ان خنزير بري قتله.

وقبل ايام  وفي سلسلة لقاءات اجرتها وكالة rojnews مه سكان المنطقة ، قال قهرمان شكري ،ان “القصف التركي يستهدف المدنيين، ونحن نقوم بما يجب على الحكومة المركزية و حكومة الاقليم القيام به.”

ودعا قهرمان الى وضع حد للدولة التركية.مؤكداً انه في حال لم تتحذ السلطات موقف حازم ، فان المواطنين على اهبة الاستعداد للخروج  الى شوارع المدن مرة اخرى.

وعن اعتقاله للمرة الاولى وهو في مطلع فتوته، قال قهرمان في تصريح سابق عقب الافراج عنه للمرة الاولى عندما اعتقل في 27 كانون الثاني 2019، ان احد رجال الامن هدده بقلع عينيه لو جاء مرة اخرى الى مراكز الامن محتجزاً بسبب ذات التهمة (الاحتجاج على تركيا)”.

ويرى زملاء و مقربون للصحفي، ان سبب اعتقاله غالباً يتعلق بمواقفه ضد الاحتلال التركي او صورة التقطها ونشرها على وسائل التواصل.

المصدر:”roj news “.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.