بيان في ذكرى استشهاد الصحفي مصطفى محمد

0

يسعى الإعلام في روج آفا وشمال سوريا منذ بداية الأزمة السورية وانطلاقة ثورة التاسع عشر من تموز إلى إيصال الخبر بكل مصداقية، عبر حضور الصحفيين في كل مكان من الجبهات وساحات المعارك رغم استهدافهم من قبل القوى الظلامية لمنعهم من فضح حقيقة جرائمهم بحق الإنسانية واستشهاد العديد من الصحفيين أثناء تأديتهم عملهم الصحفي وتغطيتهم للأحداث.

إن اتحاد الإعلام الحر وبمناسبة مرور عامين على استشهاده يستذكر اليوم الشهيد الصحفي “مصطفى محمد” مراسل فضائية روناهي TV وعضو مجلس اتحاد الإعلام الحر في روج آفا، والذي استشهد أثناء تغطيته لحملة تحرير منبج من مرتزقة داعش في 18 تموز 2016م.

ولد “مصطفى محمد شكري” عام 1987م في قرية “يابسة” 5 كم شرقي مدينة “كري سبي”.

آمن مصطفى بدور الإعلام الحر في تنوير المجتمع، فانضم إلى فضائية روناهي في شباط عام 2015م، حيث أشرف على إعداد برنامج نصف شهري باللغة العربية باسم “إضاءات” إيماناً منه بدور الإعلام في التنوير، كما كان يشارك في إعداد الأخبار والكثير من الملفات الخاصة وتقديمها في الفضائية.

شارك مصطفى محمد في المؤتمر الثاني لاتحاد الإعلام الحر الذي انعقد في تشرين الأول عام 2015م ممثلاً عن مقاطعة كوباني، حيث انتخب عضواً في مجلس اتحاد الإعلام الحر.

وحين بدأت حملة الشهيد “فيصل أبو ليلى” لتحرير مدينة منبج من مرتزقة داعش، التحق الشهيد الإعلامي مصطفى بالحملة جنباً إلى جنب مع المقاتلين، حاملاً كاميرته ليوثق حقيقة نضال المقاتلين الذي يسطرون ملاحم البطولة لطرد ودحر مرتزقة داعش من المنطقة.

وبتاريخ 13 من شهر تموز عام 2016م، توجه مصطفى محمد برفقة مراسل وكالة أنباء هاوار “كندال جودي” إلى منطقة السبع بحرات لتوثيق مجريات الأحداث بعد التحرير، وهناك انفجر فيهما لغم كان قد زرعه مرتزقة داعش في المنطقة، مما أسفر عن إصابة الصحفي مصطفى ومراسل وكالة هاوار كندال جودي بجروح، نقلا على إثرها إلى المشفى في مدينة قامشلو، وعلى الرغم من محاولات الكادر الطبي إنقاذ حياته، إلا أن مصطفى محمد استشهد في الـ 18 من شهر تموز وانضم إلى قافلة شهداء الحقيقة وليصبح شعلة تنير درب الصحافة الكردية.

إننا في اتحاد الإعلام الحر في روج آفا ندين ونستنكر عمليات استهداف الصحفيين؛ ونستذكر بهذه المناسبة جميع شهداء الصحافة الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل ايصال الحقيقة إلى الرأي العام؛ ونعاهدهم على السير على خطاهم والعمل الدؤوب على تحقيق ما استشهدوا لأجله.

 

اتحاد الاعلام الحر

قامشلو 18-7-2018

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.