استهداف ثلاثة صحفيين أثناء تغطية الأحداث في الحسكة

55

استهدف عناصر تنظيم داعش يوم الجمعة 21/ 1/ 2022 ثلاثة صحفيين أثناء تغطيتهم لمجريات الأحداث في محيط سجن الصناعة بحي الغويران بمدينة الحسكة، عقب محاولة فرار عدد من سجناء تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” واشتباكات حصلت بين قوى الأمن الداخلي وقوات سوريا الديمقراطية مع عناصر الخلايا النائمة من التنظيم في المنطقة، وتعرض مراسل وكالة أنباء هاوار “باسل رشيد” برصاصتين إحداها في الصدر وأخرى في البطن، إضافة لشظايا متفرقة، نقل على إثرها إلى المشفى، بينما أصيب مراسل وكالة نورث بريس “جيندار عبد القادر” برصاصة في الكتف، وأصيب مدير المركز الإعلامي للمجلس العسكري السرياني “فايز الأملح” برصاص قناص في اليد.


إننا في اتحاد الإعلام الحر ندين استهداف الصحفيين في أي مكان، ففي الأعوام المنصرمة من الأزمة السورية وثق اتحاد الإعلام الحر مجموعة من الانتهاكات تعرض خلالها عدد كبير من الزملاء الصحفيين في مناطق شمال وشرقي سوريا إلى الاستهداف المباشر من قبل الفصائل المسلحة والجيش التركي وداعش، وفَقدَ ما يقارب 26 صحفي/ة حياتهم أثناء التغطية الإعلامية، كما أصيب عدد آخر بجراح متفاوتة أدّى بعضها إلى إعاقة دائمة.
وعلى الرغم من مشاركتنا لتلك الانتهاكات مع عدد من المنظمات الحقوقية المهتمة بالشأن الصحفي، واطلاعهم عليها، إلا أن تلك الممارسات ما تزال مستمرة بحق الصحفيين في مناطق شمال وشرقي سوريا والداخل السوري، ولم يلتزم كلٌ من الفصائل المسلحة أو الجيش التركي أو داعش بالمواثيق والعهود الدولية التي تمنع استهداف الصحفيين، وهي ممارسات وانتهاكات ليست بالجديدة عليهم، كما أن المنظمات الحقوقية الدولية لم تعمل على الحد من تلك الانتهاكات.
نحن في اتحاد الإعلام الحر نتمنى السلامة والشفاء العاجل للزملاء الصحفيين الجرحى، ونشدد على ضرورة اتباع الصحفيين تدابير السلامة، واستخدام الدروع الواقية والخوذ وكل وسائل الأمان أثناء عملهم على تغطية المناطق الخطرة، ووضع السلامة الشخصية فوق كل الاعتبارات، وندعو المؤسسات الإعلامية إلى توفير كافة المستلزمات لمراسليها، وإلزامهم باستخدام وسائل الأمان أثناء تأدية مهامهم، إضافة إلى ضرورة تمكينهم وتدريبهم على طرق وأساليب السلامة في التغطية الإعلامية في الجبهات ومناطق الاشتباكات.
اتحاد الإعلام الحر
السبت 22/1/2022

التعليقات مغلقة.