بيان بخصوص الذكرى الأولى لفقدان أربعة صحفيين في شمال وشرقي سوريا لحياتهم

0

في هذه الأوقات من العام الماضي كانت مناطق شمال وشرقي سوريا تتعرض لهجوم من قبل الجيش التركي والفصائل المسلحة الموالية له وعلى وجه الخصوص مدينتي سري كانييه/رأس العين وكري سبي/ تل أبيض.

كان من نتائج ذلك الهجوم وقوع العشرات من الضحايا المدنيين ممن فقدوا حياتهم جراء القصف بكافة صنوف الأسلحة والتي تضمنت المحظورة منها دولياً كالفوسفور واحتلال المدينتين والتي ترتكب فيها يومياً انتهاكات ترقى لجرائم حرب ونزوح الآلاف من منازلهم. 

لم يعتد الصحفيين في شمال وشرقي سوريا اتخاذ الصمت جراء ما يحصل فقد كانوا دائما السباقين في تغطية العمليات العسكرية ضد التنظيم الارهابي “داعش” ونشر حقيقته للعالم. لذا، وفي أولى ساعات الهجوم على المدينتين المذكورتين لم يتوارى الصحفيين عما حصل من هجوم طال الأخضر واليابس وكانت أقلامهم وكاميراتهم بالمرصاد بعد الخزلان الدولي والإعلامي الصامت لما كان يجري.

وأسفر القصف على تلك المناطق إصابة عدد من الصحفيين وفقدان أربعة منهم لحياتهم وهم:

سعد الأحمد مراسل وكالة أنباء هاوار، محمد رشو مراسل فضائية جرا، وداد أردمجي المصور والمخرج السينمائي،  ديلان أولماز إعلامية في وحدات حماية  المرأة.

نعيد ونكرر عزائنا لجميع الصحفيين والمؤسسات الإعلامية وعائلات الصحفيين مستنكرين في الوقت نفسه الانتهاكات التي ارتكبها آلة الحرب التركية مع الفصائل المسلحة التابعة لها ونطالب المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الانسان والصحفيين الضغط على الدولة التركية لمنع تكرار هكذا جرائم.

اتحاد الإعلام الحر

13-9-2020

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.