اتحاد الإعلام الحر
النظام الداخلي
تعريف: اتحاد الإعلام الحر مؤسسة نقابية مهنية مستقلة تعمل من أجل الحفاظ على الحقوق المادية والمعنوية للصحفيين وترسيخ حرية الرأي والتعبير وتلتزم بالقوانين المعمول بها في شمال سوريا وفق قيم الحرية والعدالة والمساواة بين الجنسين.

– الاسم: اتحاد الإعلام الحر، الاسم المختصر (YRA)
– الشعار: ثلاثة أقواس متداخلة حمراء، صفراء وخضراء اللون تتوسطها كرة أرضية مغطاة بالصحف ويلفها شريط سينمائي بنفسجي اللون تعلوه ريشة باللون نفسه، في الأعلى مكتوب اسم الاتحاد باللغات الكردية والعربية والسريانية مرتبة على أرضية بيضاء.

الديباجة:
مع انطلاق الحراك السوري في آذار 2011 ثم تحوله إلى أزمة إقليمية ودولية والذي أحدث فراغاً في عموم سوريا من النواحي الإدارية والفنية والعسكرية، وبعد انطلاقة ثورة روج آفا تم تشكيل مؤسسات مدنية واستحداث وسائل إعلام محلية بالإضافة إلى استقطاب وسائل الاعلام العالمية.
وقد أدى تزايد عدد العاملين في مجال الإعلام إلى ضرورة تشكيل “اتحاد الإعلام الحر” كمؤسسة تتبنى حماية الإعلاميين وتدافع عن حرية التعبير ضمن القانون وبالشكل الذي تكفله وثيقة العقد الاجتماعي للإدارات الذاتية والمدنية الديمقراطية.
عالمياً، كان ظهور أول صحيفة بشكل أسبوعي في إنجلترا عام 1622 تحت اسم (A current of General News)
فيما تؤكد بعض المصادر أن أول صحيفة في التاريخ نشرت عام1605 م، وفي عام 1632 صدرت الصحيفة الفرنسية الأولى وكان اسمها الأخبار اليومية بعد ذلك بأشهر تبعتها لاغازيت (La Gazette)، وفي وقت لاحق، شهدت الصحافة تطوراً ملفتاً مع اختراع التلفاز والانترنت حيث كانت أولى المحطات المتلفزة في العالم هي محطة BBC البريطانية الشهيرة.
كردياً، أصدر (مدحت بك) حفيد بدرخان بك أول جريدة باسم (كردستان) في القاهرة عام 1898 م.
في دمشق، أصدر الأمير واللغوي الكردي جلادت بدرخان أول صحيفة كردية باسم “هاوار – Hawar” عام 1932.
أما بالنسبة للمحطات التلفزيونية فقد كان انطلاق بث أول فضائية (MED-TV ) ثورة بالنسبة للإعلام الكردي.

الماهية والمبادئ:
الإعلام باعتباره الأداة الأكثر تأثيراً في المجتمعات والوسيلة التي من خلالها يتكون الرأي العام وذلك عن طريق منظومة المفاهيم والقيم التي يطرحها كونه يستطيع كشف الحقائق والإشارة إلى مكامن الخلل والصواب مستهدفاً تطوير بنية المجتمع الفكرية في الاتجاه الصحيح. لذا؛ كان الإعلام دائماً هو الأداة الأكثر استهدافاً للسيطرة عليه وامتلاكه عبر كل العصور من قبل أجهزة السلطة والنظم بأنواعها.
تأتي خطورة قضية الإعلام كونه يتناول الأحداث والمفاهيم كمادة خام ثم يعيد إنتاجها وتقديمها للمجتمع، بما يتوافق مع مصالح الطبقات والفئات التي تمتلك الإعلام ووسائله الأمر الذي انحرف به عبر العصور من ملكية اجتماعيةً هدفها ترسيخ مفاهيم الحرية والعدالة الاجتماعية إلى أداة ترسخ قيم التسلط والتحكم خدمة للمصالح الاحتكارية، وتساهم في تشيئ المجتمع وتسليع الإنسان خاصة المرأة ومن هنا أصبح إعادة النظر في موضوع الإعلام والوسائل الإعلامية والعمل على إنشاء مؤسسات إعلامية حرة، لخلق مجتمع ديمقراطي حر يتخذ من ثقافة المجتمع الطبيعية أساساً وضرورةً.
وانطلاقاً من هذه الأسس، يسعى اتحاد الإعلام الحر إلى تطوير الوعي الاجتماعي وتأسيس التوازن الطبيعي فيما بين الفرد والمجتمع والطبيعة وفق مفهوم الأمة الديمقراطية وخلق الشفافية وآليات الرقابة الديمقراطية والنضال من أجل الحرية الاجتماعية، كما يساهم بفعالية في تأمين أجواء التعاضد والتكامل بين انتماءات وثقافات الاثنيات المختلفة المكونة للموزاييك السوري، ويؤمن بأن السلم الاجتماعي لا يمكن كسبه إلا من خلال نضال مشرّف قائم على هذه الأسس.
يسلط الاتحاد الضوء على فعاليات نشر وتطوير لغات المكونات في روج آفا وسوريا كلغات للتعلم والتعليم والتواصل الاجتماعي خاصةً تلك التي تعرضت لسياسات الصهر من قبل البنى الثقافية والسياسية والاجتماعية التي هيمنت على المنطقة كما حدث للغة الكردية.
كما يعتبر الاتحاد تنظيماً مهنياً معنياً بإيجاد إطار مهني جديد وفق منظور المجتمع الأخلاقي والسياسي، ويكتسب الاتحاد مشروعيته من وجود الأعضاء المنتسبين له ومن أهدافه، والذي بدوره يمنح المشروعية للمؤسسات الإعلامية التي تنتمي له، ويعتبر الاتحاد الحصول على المعلومات والأخبار حقاً طبيعياً مصاناً، ويناضل لإزالة العوائق أمام ذلك، ويجعل المعلومات في خدمة المجتمع ويقف ضد كل أنواع احتكارها.
يؤمن الاتحاد بأن حرية المرأة هي المنطلق الأساس لتحقيق إعلام حر وفق مفهوم المجتمع الحر ويحترم تعدد واختلاف الآراء لإغناء نهجه.

الأهداف:
1- الارتقاء بأداء الصحفيين والإعلاميين المهني بشكل يحقق مساهمة فاعلة في بناء سوريا ديمقراطية.
2- زيادة فرص تطوير الصحفيين/ات والإعلاميين/ات وذلك بإقامة دورات لرفع سوية أداء العمل الإعلامي وفق أسس المجتمع الأخلاقي والسياسي.
3- حماية الحريات الصحفية والإعلامية وإيجاد مناخات ملائمة للتعبير وإبداء الرأي وخلق ظروف مناسبة بما يمكن الصحفي/ة والإعلامي/ة من الحصول على المعلومات ونشرها وفق الحقائق.
4- حماية حقوق الصحفيين والإعلاميين والدفاع عنهم وفق الأطر القانونية.
5- العمل على تحقيق التنوير الفكري في روج آفا وسوريا.
6- تطوير أسس ومفاهيم جديدة للنقد والنقاش وسد الثغرات لمبادئ وقوانين النشر والإعلام والصحافة العالمية المعترف بها دولياً ومحلياً، وفق رؤية جديدة.
7- تطوير العلاقات مع التنظيمات والمؤسسات والهيئات الإعلامية الحرة في سوريا والخارج والتعاون معها.
8- تشجيع وسائل الإعلام على نشر ثقافة التسامح والعيش المشترك بين كافة مكونات روج آفا وسوريا.
9- اقتراح التشريعات المناسبة والهادفة إلى تطوير العمل الصحفي والإعلامي وتقديمها إلى الجهات المختصة.

الفصل الأول:
الأحكام العامة:
العضوية:
العضو: كل من يمارس مهنة الإعلام، في المؤسسات الرسمية أو المستقلة أو في وكالات الأنباء المحلية أو العالمية (رؤساء التحرير ونوابهم، المحررون، المترجمون، رسامو الكاريكاتير، المصورون، مندوبو الوسائل الإعلامية، المراسلون، التقنيون والمنتجون…)
شروط العضوية:
1- الإيمان بأهداف ومبادئ الاتحاد والعمل وفقها.
2- ممارسة العمل الإعلامي في إحدى وسائل الإعلام ولا يشترط التفرغ التام.
3- أن يكون حسن السيرة والسلوك.
4- تقبل عضوية كل من يكتب ويشارك في نشر مقالات ومواضيع مختلفة في المطبوعات الدورية المحلية والدولية بعد تقديم ما لا يقل عن عشر مواد إعلامية مختلفة تهم الشأن العام والمجتمع منشورة خلال عام.
5- ألا تقل خبرته الإعلامية الميدانية عن عام.
6- ألا يقل عمر المتقدم للعضوية عن 18 عاماً.
7- أن يلتزم بدفع اشتراكاته السنوية المحددة في النظام المالي وبحضور فعاليات الاتحاد.
8- ارفاق طلب الانتساب بعقد العمل من المؤسسة الإعلامية التي يعمل بها أو أن يكون للصحفي هوية صحفية معروفة في الوسط الإعلامي.
حقوق العضو:
كل عضو في الاتحاد له الحق في:
• العمل حسب الإمكانات وتلقي التدريب وتطوير ذاته ضمن قدرة الاتحاد.
• الانتخاب والترشح على كافة المستويات الإدارية.
• الدفاع عن نفسه تجاه الانتهاكات والغبن الذي قد يطاله والأحكام التي يراها غير عادلة ومراجعة لجنة الحقوق ضمن الاتحاد.
• الاستفادة من خدمات الاتحاد المادية والمعنوية.
الانتساب إلى الاتحاد، والاستقالة:
– من يرغب بالانتساب إلى الاتحاد يتقدم بطلب خطي يستوفي شروط الانتساب لأحد فروع الاتحاد في محل إقامته، ويتم الرد على طلبه خلال فترة أقصاها خمسة عشر يوماً، بعد مصادقة الهيئة الإدارية في الاتحاد.
– يحق للعضو الاستقالة من الاتحاد، بتقديم تقرير خطي إلى الهيئة الإدارية، يوضح فيه أسباب الاستقالة، وتدخل الاستقالة حيز التنفيذ بعد موافقة الهيئة الإدارية عليها.
شروط الانتساب:
أ ـ شهادة عمل تثبت العلاقة الشغلية المستمرة في عمله الصحفي والإعلامي أو بطاقة صحفية أو كتاب ممهور بختم رسمي من مؤسسته يصادق على ممارسة العمل الإعلامي والصحفي.
ب ـ رسم الانتساب 3000 ل.س مع صورة شخصية واستيفاء بند شروط العضوية المذكورة سابقاً.
إيقاف العضوية:
1ـ عند الاستقالة أو الوفاة.
2ـ اخلال العضو بأحد بنود النظام الداخلي.
3ـ عند صدور أحكام جنائية أو قضائية مخلة بالآداب العامة بحق العضو.
4ـ التخلف عن حضور اجتماعين متتاليين لهيئات الاتحاد دون عذر مقنع وذلك بعد تنبيهه.
5ـ إذا امتنع عن تسديد التزاماته المالية بدل إيقاف عضويته يسجل عليه كدين.
6-استغلال عضوية الاتحاد لمصالح شخصية.
تتخذ إجراءات سقوط العضوية بقرار من الهيئة الإدارية بالإجماع أو بالأغلبية في المجلس العام وفق النظام الداخلي للاتحاد.

الفصل الثاني: الهيكل التنظيمي:
1- المؤتمر:
هو الجهاز التشريعي الأعلى للاتحاد ينعقد كل سنتين مرة ويمكن عقده بشكل طارئ كل سنة. ويمكن تقديم أو تأخير انعقاد المؤتمر لمدة أقصاها ستة أشهر، ولمرة واحدة فقط بناء على طلب أعضاء الهيئة الإدارية للاتحاد، يحضر المؤتمر أعضاء ونشطاء الإعلام الممثلين عن جميع المناطق، وجميع المؤسسات والتنظيمات العاملة ضمن الاتحاد.
في المؤتمر؛ يتم تقديم التقارير وتقييم الفعاليات السابقة، ورسم خطط العمل الإعلامي المستقبلي. واتخاذ القرارات التي تلتزم بها جميع المنظمات واللجان الإعلامية وتجهز المشاريع المرحلية. وله صلاحيات قبول أو تعديل النظام الداخلي للاتحاد، وينتخب المؤتمر الرئاسة المشتركة والمجلس العام للاتحاد لتسيير ومراقبة تطبيق فعالياته فيما بين المؤتمرين وتتخذ القرارات بالأغلبية.
2ـ الرئاسة المشتركة للاتحاد: هو الجهاز الذي يشرف وينسق فيما بين كافة الهيئات واللجان التابعة للاتحاد. ويدير الاجتماعات الدورية للمجلس العام وللهيئة الإدارية للاتحاد. ويقدم تقريره السنوي للمؤتمر.
3ـ المجلس العام للاتحاد:
هو الجهاز التنفيذي العام في الاتحاد، يتخذ القرارات ويشرف على أنشطة وفعاليات الاتحاد. ويتكون من تسعة أعضاء ممثلين عن إدارات اللجان والهيئات وإدارات فروع المناطق. يتم انتخاب أعضاء المجلس العام للاتحاد في المؤتمر، ويعقد المجلس العام للاتحاد اجتماعاته كل ثلاثة أشهر أو حسب الضرورة. ينتخب المجلس العام للاتحاد من بين أعضائه الهيئة الإدارية لتنسيق جميع نشاطاته الإعلامية فيما بين اجتماعين.
4ـ الهيئة الإدارية:
تتكون من خمسة أعضاء يتم انتخابهم من قبل المجلس العام للاتحاد، تقوم الهيئة بدورها التنفيذي في جميع فعاليات الاتحاد و بتنسيق العلاقة والنشاطات المشتركة فيما بين اللجان وفروعها في جميع المناطق والإِشراف عليها ومتابعتها. تجتمع الهيئة الإدارية شهرياً.
5- فروع الاتحاد:
يتم فتح فروع للاتحاد في عموم المناطق المتاحة في سوريا ويحدد عدد الأعضاء حسب الاحتياجات وترفع الفروع تقاريرها الشهرية إلى الهيئة الإدارية.
اللجان:
أ- لجنة التدريب والتأهيل :
تشكل بقرار من المجلس العام للاتحاد وتشرف على الدورات التدريبية المهنية، وبحسب الضرورة يمكن تنظيم دورات خاصة في أي مجال إعلامي ضمن المناطق. وتقوم اللجنة بمنح جائزة الشهيد مظلوم باكوك السنوية للكدح في يوم الصحافة الكردية.
ب – اللجنة المالية :
تتشكل ضمن الهيئة الإدارية وتقوم اللجنة بمهام تشكيل صندوق مالي من واردات العمل الإعلامي (رسوم الانتساب والاشتراكات السنوية والتبرعات والهبات).
ج– اللجنة الحقوقية:
تقوم هذه اللجنة بدراسة شكاوى من وعلى أعضاء الاتحاد والبت فيها وفق النظام الداخلي كما تقوم برصد وتوثيق الانتهاكات الممارسة ضد الصحفيين.
د- لجنة العلاقات والإعلام:
توطيد العلاقات مع المؤسسات الرسمية المحلية والعالمية ونشر نشاطات الاتحاد وفعالياته.

– كل لجنة ترفع تقاريرها الشهرية إلى الهيئة الإدارية
– نسبة الجنسين متساوية بين أعضاء جميع اللجان والهيئات ضمن الاتحاد.

2014 Powered By Wordpress, Goodnews Theme By Momizat Team